IMC logo

 

لماذا مركز الإبراهيمية للإعلام ؟

"في ظل قوة سيطرة الميديا وتزايد قوة تأثيرها وأمام ثورة إعلامية هائلة وفي ظل سماوات مفتوحة وإعلام طليق يحمل جميع الأفكار والمعتقدات من كل الاتجاهات وفي ضوء عدم القدرة على التحكم والسيطرة عليه...أمام هذا التحدي ظهرت الحاجة في أن يكون هناك مركز إعلامي مسيحي متخصص لتدريب الكوادر الإعلامية التي تحمل رسالة الحب والخير لمجتمعنا وللمنطقة العربية وأيضاً إنتاج البرامج والمواد الإذاعية وكذلك المشروعات التنموية التي تأخذ على عاتقها رفع الوعى والنمو في القدرات البشرية ومكافحة الفقر والجهل والمرض، فكان "مركز الإبراهيمية للإعلام" كأول مركز إعلامي داخل كنيسة محلية بالشرق الأوسط وشمال افريقيا لخدمة المنطقة برؤية فردية يحملها الاستاذ يوسف منصور..وكانت البداية عام 2005 ليصبح اليوم مؤسسة إعلامية لها مكانتها في المجتمع المصري والعربي".

* والأن بعد مرور 11أعوام من العمل الجاد في خدمة المجتمع، نستطيع أن نرصد بعض السياسات والمحاور التي انتهجتها الـ IMC :

- العمل مع المجتمع ومنظماته على بناء مجتمع صحي يحمل سمات الديمقرطية.

- العمل مع الكنيسة لخدمة مجتمعنا، في رفض الأنعزال وكل دعوة للتقوقع وعدم المشاركة، ونبذ التعصب والطائفية، واعلاء قيم المواطنة.

- الإيمان المستمر بأهمية تغيير المجتمع إلي الأفضل.

- انتهاج فلسفة "الخدمة الإحترافية"؛ والتي تعمل على خلق توازن ما بين الهواية (الحب) والاحتراف (الإلتزام والمسئولية) .

- "الشراكة تحقق المستحيل"!؛ يؤمن المركز بالشراكة والتعاون مع الجميع، مجتمع مدني، مؤسسات دينية، مؤسسات تنفذية...إلخ.

- العمل على أن يكون الإعلام، إعلام متطور وجديد وسباق، يواكب حضارة وتحديات القرن الحادي والعشرين وذلك من خلال أن يعلن رسالة المحبة والخلاص من جهة، ومن جهة أخري هو مدعو للدفاع عن "الكرامة الإنسانية" ومبادئ "حقوق الإنسان" وتشجيع احترام "حرية الآخرين" وترسيخ "ثقافة الحوار" والمساهمة في الإرتقاء بالمجتمع بهدف خدمة الإنسان وذلك بنشر "القيم السامية" التي تتفق مع الإيمان بالله وثقافة مجتماعاتنا العربية.