ahl-7eta

انعقدت ورشة مبادرة أهل الحتة في الإسكندرية في الفترة من 10-16 يوليو 2011.قام بتنظيمها مركز المشروعات بمركز الإبراهيمية للإعلام تحت مسماه الجديد"مركز حتب للنمو الإنساني" بالإشتراك مع جامعة السلام للأمم المتحدة وجمعية الوساطة.

 

جاءت فكرة الورشة من اللجان الشعبية التي إنتشرت وقت الإنفلات الأمني في الثورة.بحيث تكون مجموعات أهل الحتة في مناطق عديدة ويكون هدفها هو التنبؤ بالنزاعات الطائفية ودرأها قبل أن تكبر.

تم توجيه الدعوة للمشاركة في الورشة لناشطين، قادة دينيين، ممثلين للديانتين، متطرفين،جهات أمنية، قضاة،صحفيين ،المهتمين بحقوق الإنسان وأشخاص عادية.كان عدد المشاركين 40 من الجنسين ويمثلون فئات عمرية ومهن مختلفة وأيضاً من الخلفيتين الدينيتين في البلد.

تم تناول دور التنبؤ المبكر بالنزاعات الطائفية وشرح فكرة الفريق.كما تم مناقشة أدوار الفريق الرئيسي والمجموعات الفرعية وتم توزيع المسئوليات.تم أيضاً شرح كيفية تحليل النزاعات بإستخدام أكثر من نموذج وتم تقسيم الحضور إلي مجموعات للتطبيق العملي علي ما تعلموه.في خلال أنشطة المجموعات وأثناء عمل المشاركين معاً بهدف واحد مكنهم ذلك من تخطي الأشكال النمطية والأفكار المسبقة عن الآخر.بعد إنتهاء الورشة تم تكوين فريق أهل الحتة الرئيسي وبدأ عمله. نجح الفريق في مد الأذرع وبناء العلاقات حيث إستطاعوا الوصول إلي مديرية الأمن لتحقيق التعاون بين الشرطة وقادة المجتمع.كما تم مخاطبة قادة المجتمع ورجال الدين كل في منطقته وتم الوصول أيضاً لمنظمات مجتمع مدني والتي تعمل بفاعلية وسط المجتمع.كما تم الوصول لتجمعات من النازحين إلي الإسكندرية مثل: تجمع المنيا وسوهاج وأسيوط والنوبة..إلخ. كما قاموا بعمل جروب علي موقع فيسبوك ينشر فكرة المبادرة ويدعو للسلام ونبذ النف الطائفي.

كما قاموا أيضاً بتنظيم ندوة في دمنهور لشرح المبادرة:

يوم الثلاثاء 27 ديسمبر 2011 زارت مجموعة ممثلة للمبادرة جامعة طنطا وقام بتنظيم الزيارة والدعية د.فايزة الأستاذة بالجامعة وعضوة المبادرة.تقابل ممثلو المبادرة مع مجموعة من الطلبة لشرح فكرة المبادرة وتشجيعهم علي تكوين مجموعة مماثلة تتنبأ بالعنف الطائفي وتوقفه وأيضاً للحث علي الروح التسامح والتعايش.كان ضمن ممثلي المبادرة شخص سلفي،شيخ من الأزهر، وشخصيات من مهن مختلفة يمثلون كل من الديانتين. أظهرت أسئلة الطلبة وتعليقاتهم الكثير من الأفكار المغلوطة والنمطية عن الآخر لكن كان من الواضح نجاح المشاركين في الندور في تصحيح هذه المفاهيم.

مبادرة أهل الحتة في المنيا:

تم تنظيم ورشة في المنيا في الفترة من 4-7 أبريل 2012 بالتعاون بين جمعية وساطة،مركز حتب وجامعة السلام.تم التواصل مع منسق من المنيا ليقوم بدعوة الحضور لدرايته الأفضل بأهل المنيا وتم بالفعل دعوة عدد كبير ومتنوع.حضر الورشة 25 شخص، من مختلف المهن(مهندسين، أطباء، معلمين،طلبة جامعة، عمدة قرية..إلخ).كانت خلفية الحضور متنوعة ليس فقط دينياً لكن أيضاً ثقافياً وفكرياً، حيث كان هناك ممثلين عن الجماعة الإسلامية والذي تم إعتقالهم من قبل، أشخاص مفتاحيين في أحزاب سياسية وأيضاً عاملين في منظمات وهيئات المجتمع المدني.كان هناك تنوع أيضاً في الأعمار والخبرات.كان الهدف الرئيسي من الورشة هو تجميع الأشخاص لتكوين فريق أهل حتة في المنيا ورفع وعيهم عن الوضع الحالي وحقيقة النزاع الطائفي.وأيضاً لتدريبهم علي التنبؤ ومراقبة ومنع النزاعات الطائفية ولتأهيل قادة في المجتمع قادرين علي التأثير في مجتمعهم تم ذلك عن طريق تقديم محاضرات أكاديمية عن النزاع ومنعه وعن طريق تقسيم الحضور لمجموعات للتطبيق العملي والمناقشة.خلال الورشة أظهر الحاضرون -من خلال أجوبتهم وتعليقاتهم ونتاج المجموعات -فهماً جيداً للمادة المقدمة وقدرة علي العمل سوياً بالرغم من إختلافتهم.في نهاية الورشة قرر المشاركون تكوين فريق أهل حتة بالمنيا وتم الإتفاق علي مكان وميعاد الإجتماع الأول وأيضاً الأمين العام للشهر الأول.